star manga
هذه الرسالة تفيد بانك غير مسجل في هذا المنتدى
سجل معنا ....


ونشكرك على حسن زيارتك..........


نجوم المنغا 3D
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  خواطر رمضانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
naXan
مدير star manga
مدير star manga
avatar

المشركات : 387
نقاط : 2061
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 24
الموقع : Alammanga.wow3.info

مُساهمةموضوع: خواطر رمضانية   الجمعة أغسطس 05, 2011 1:11 am


التخلية قبل التحلية
هي قاعدة ذهبية في تهذيب النفس وتطهير القلب.
إذا ما أردت أن تملأ إناءً بماء زلال عذب .. عليك أن تفرغه أولاً من الماء الفاسد .. وإلا .. اختلط العذب بالفاسد ففسد الكل.
كذا القلب ...
مملوء بالذنوب والآثام .. تراكمت عليه طوال العام حتى كادت أن تهلكه ..
فإذا بنفحة من الله تهب عليه في موسم من مواسم الخير .. شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ..
فإن
أردت أن تملأ قلبك بالإيمان والتقوى، فأقبلت على الصيام بهمة عالية، ونهلت
من القرآن بعزيمة بادية، وغالبت القيام بصبر وجلد .. فلن تجد أثر ذلك كله
مالم تنق قلبك من أدرانه .. بالتوبة النصوح.
إنها جلسة بينك وبين ربك .. تتوب
فيها وتستغفر، وتعاهد الله على عدم العودة، وتندم على ذنبك فتدمع عينك ويرق
قلبك .. فإذا بقلبك كالإناء النظيف يؤتي فيه الصيام والقيام والقرآن أكله.
ألم أقل لكم .. التخلية قبل التحلية؟!!!


الذنوب المستعصية .. المزمنة


هي تماماً كالأمراض المستعصية المزمنة ...
تلازم المريض لمدة طويلة حتى لا
يستطيع الفكاك منها، وتفشل معها وسائل العلاج المعتادة، ويحتار الأطباء في
التعامل معها، بل ويعرف عنها المريض أكثر مما يعرف الطبيب فيتعايش معها غير
أنه لا يملك التخلص منها.
هذا النوع من الذنوب هو الأشد
فتكاً بالعبد وإن بدت تافهة لا يـُلتفت إليها .. فنادراً ما يتوب منها
العبد ويقلع، وحتى إن فعل فغالباً ما يعود إليها ... فينتكس.
أما أصحاب الأمراض المستعصية
المزمنة فيذهب بعضهم إلى "مصحة" للاستشفاء، يبقى فيها عدة أسابيع، يأكل من
غذائها الصحي، ويستنشق هواءها العليل، ويشرب من مائها الزلال، ويستحم في
عيونها الطبيعية المعدنية .. فما يخرج إلا وهو سليم معافى.
وها قد جعل الله لنا في شهرنا هذا
"مصحة" لأصحاب الذنوب المستعصية المزمنة .. يتريض القلب بين أشجارها،
فيغسل الصيام أدرانه، ويزيل القيام آثامه، ويصقل القرآن والذكر صفحته فإذا هي بيضاء لامعة .. لا أثر فيها لذنب .. حتى تلك الذنوب المستعصية المزمنة.
ألم تسمعوا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من صام رمضان إيماناً واحتساباً .... غـُـفر له ما تقدم من ذنبه"
"من قام رمضان إيماناً واحتساباً .... غـُـفر له ما تقدم من ذنبه"
"رغم أنف من أدرك رمضان ... ولم يـُـــغـتفر له" ؟


الدقائق الغالية


يبدو الخلق أحياناً بلهاء ... نعم .. أعني هذه الكلمة بالضبط "بلهاء" ..
وإلا كيف ترى قوماً نصب لهم ربهم
سوقاً للمغفرة والرحمة والعتق من النار، فانصرفوا عنه – إلا قليلاً –
ناصبين هم لأنفسهم سوقاً للهو واللعب والتراخي والمعصية؟!
ليت شعري لو ندرك قيمة دقائق رمضان الغالية ماذا كنا نصنع بها؟
"من تقرب فيه بخصلة من الخير .. كان كمن أدى فريضة فيما سواه ...
ومن أدى فريضة فيه .. كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه ...
فيه ليلة ... هي خير من ألف شهر من حـُرم خيرها فقد حـُرم"
ألم أقل لكم أنه سوق للمغفرة والرحمة والعتق من النيران .. سوق وربي وأي سوق.
فإذا ما انصرف العباد عن سوق ربهم
إلى أسواق الخلق، وقضوا وقتهم بين الطعام والشراب والنوم، وأمضوا لياليهم
بين المسلسلات والأفلام والسهرات .. فماذا نقول عنهم غير "بلهاء"؟
وصدق من قال: "كفى بالعاصي خسراناً ما فوته من زمن لو صرفه في الطاعة .. لفاز"
هلَّا عاهدنا ربنا من الآن أن لا نضيع دقيقة واحدة من رمضان في غير طاعة .. العقلاء لا شك فاعلون .. والبلهاء يمتنعون.


صقالة القلوب


تماماً كقطعة حديد صدأة يبدو القلب من تراكم الذنوب عليه طوال العام .. فإذا جاء رمضان واتتنا الفرصة الذهبية لصقالته والعودة به إلى أصله اللامع الجميل.
"إن القلوب لتصدأ كما يصدأ الحديد"
قالوا: وما جلاؤها يا رسول الله؟ ... قال: "ذكر الله".
إن كنت تريد لقلبك – إذن أن يظل لامعاً جميلاً كأنه المرآة .. فلا تفتر عن ذكر ربك.
ولأن شياطين الجن تلهي العباد عن
ربهم، وتصرفهم عن ذكره، فإن رمضان فرصة سانحة لنتدرب على دوام الذكر، ذلك
أن الله تعالى يكفينا شياطين الجن .. فيقيدها.
غير أن شياطين الإنس تجد مرتعاً
في عقول العباد وقلوبهم دونما قيود، فتأخذ على عاتقها مهمة الشياطين
الماردة المقيدة .. وأراها تقوم بها كأحسن ما يكون القيام.
احذروا شياطين الإنس اللاهية
الملهية، الضالة المضلة، التي تطلع علينا من شاشات التلفزيون والسينما،
ومجالس اللهو واللعب، واجتماعات الغيبة والنميمة .. وغيرها.
"لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله عز وجل"
"خير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله"
"إن بكل تسبيحة صدقة .. وبكل تحميدة صدقة .. وبكل تكبيرة صدقة .. وبكل تهليلة صدقة"
".. والحمد لله تملأ الميزان .. وسبحان الله والحمد لله تملآن ما بين السماء والأرض"
هل تريد السبق والفوز ؟ .. كن مع الفائزين "المـُفـَرِّدُون" ...
"سيروا ... سبق المـُفـَرِّدُون" ... قالوا: وما المفردون يا رسول الله؟ .. قال: "الذاكرون الله كثيراً .. والذاكرات".


مـَــأدُبــَــةُ الــلَّـــهِ

أعدَّ له الملك مأدبة تليق بعظمته
وكبريائه، أعدَّها رحمة به ورغبة في إكرامه، وحببها إليه فوعده أن يجازيه
إن أجابه إلى مأدبته جنة عرضها السماوات والأرض.
لكن المغرور أعرض
عن مأدبة الملك، وصدّ عنها بعناده، وأقبل على موائد الخلق ينهش منها وضيع
الطعام وتوافه الشراب ... وهو يعلم أنه إلى خسران لا محالة.
"القرآن مأدبة الله ... فاقبلوا مأدبته"
ما أكرمها من مأدبه، وما أرحمه من
ملك .. وما أعظم جزاء من قبِل مأدبة مولاه ... "يا أيها الناس قد جاءتكم
موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين” (يونس:57).
ولأن رمضان والقرآن صنوان فقد نصب
الله مأدبته كأحسن ما تكون في شهر رمضان ... أنزل فيه قرآنه من اللوح
المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا، ثم ابتدأ إنزاله على قلب حبيبه في
ليلة هي خير من ألف شهر ... ثم دعانا لنقبل على كتابه في شهر القرآن.
إنه كتاب الله تبارك وتعالى .. "
فيه نبأ مَنْ قبلكم، وخبر من بعدكم، وحكم ما بينكم .. هو الفصل ليس بالهزل،
من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضلّه الله ..
هو حبل الله المتين، ونوره المبين
والذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم ... وهو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا
تلتبس به الألسنة، ولا تتشعب معه الآراء، ولا يشبع منه العلماء، ولا يملّه
الأتقياء، ولا يخلق على كثرة الرد، ولا تنقضي عجائبه .. وهو الذي لم تنته
الجن إذ سمعته أن قالوا: ( إنا سمعنا قرآناً عجباً ) ...
من علِم علمه سبق، ومن قال به صدق، ومن حكم به عدل، ومن عمل به أجر، ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم.
فهل نقبل مأدبة ربنا .. في شهر القرآن؟
د اشرف نجم

_________________________ التوقيع __________________________________________________




الـدنـيـا مـدرسـة ،،، مـديـرهـا الـزمـن ،،، و أسـتـاذهـا الـقـدر ،،، وتـلامـيـذه...ـا نـحـن الـبـشـر ،،، نـتـقـابـل غـربـاء ،،، ونـعـيـش أصـدقـاء ،،، وإن حـان مـوعـد الـفـراق ،،، فـلا تـقـل الـوداع بـل قـل،،، إلـى اللـقـاء




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alammanga.wow3.info
 
خواطر رمضانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
star manga :: اسلاميات+* :: رمضان كريم-
انتقل الى: